ضعف فينيسيوس ترجح الخطة السوبر في الكلاسيكو

تضاعفت أهمية نقاط مباراة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة المقررة لها الأحد المقبل بملعب سانتياجو برنابيو، بعد أحداث آخر جولتين في الليجا.


وتعادل ريال مدريد مع سيلتا فيجو ثم خسر أمام ليفانتي، فيما فاز برشلونة على خيتافي وإيبار.

ومع فقدان الملكي لخمس نقاط، تراجع للمركز الثاني، بعدما انقض برشلونة على الصدارة بفارق نقطتين.

وفوز الريال في الكلاسيكو سيضعه في الصدارة مجددا، ويشعل الصراع على اللقب، بينما سيؤدي انتصار البارسا إلى اتساع الفارق إلى 5 نقاط.

ويعاني زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد، من أزمة هجومية واضحة في الفترة الأخيرة، مع تراجع مستوى عناصر هذا الخط وفي مقدمتهم كريم بنزيما وجاريث بيل.
لم ينل فينيسيوس جونيور ثقة زيدان في بداية الموسم، لكن ظروف الإصابات كانت تدفع المدرب للاستعانة به.

ومع تكرار إصابة البلجيكي إيدين هازارد وغياب أسينسيو منذ فترة طويلة للسبب ذاته، وانخفاض مستوى رودريجو، ثم تأكد غيابه عن الكلاسيكو للإيقاف، بات فينيسيوس سلاحا متاحا أمام زيدان.

لكن فينيسيوس يفتقد إلى الحسم أمام المرمى، فاللاعب البرازيلي الشاب يقدم كل شيء في كرة القدم لكنه يفشل في استغلال الفرص العديدة التي تتاح له أمام المرمى.

وشارك فينيسيوس هذا الموسم في 26 مباراة بكل المسابقات وسجل 3 أهداف فقط وصنع مثلها.

وغياب الحسم عن فينيسيوس أمر سيضعه زين الدين زيدان عند اختيار تشكيلة لقاء الكلاسيكو، الذي يأمل في الفوز به لاستعادة الصدارة.
قد يلجأ زيدان لذات الطريقة التي لعب بها في السوبر الإسباني بالسعودية، حين عانى من غيابات مؤثرة مثل الثلاثي إيدين هازارد، وجاريث بيل، وكريم بنزيما للإصابة.

ودفع زيدان بكاسيميرو، وكروس، وفالفيردي، ومودريتش، بجانب إيسكو، وفي المقدمة فقط لوكا يوفيتش.

وقد يكرر ذلك مع مشاركة بنزيما بدلا من يوفيتش، وهذه الطريقة ستمنح الملكي فرصة السيطرة على وسط الملعب.

مواضيع دات صلة

تحميل تعليقات